بديل- عن سكاي نيوز عربي

أعلن تنظيم القاعدة في اليمن عن تبنيه الهجوم الذي استهدف مقر الصحيفة الفرنسية شارلي إيبدو، مشيراً إلى أن الهجوم يأتي ردا على "رسومات مسيئة للإسلام".

وفي كلمة صوتية بثها التنظيم للقيادي فيه، حارث النظاري، أكد وجود اتصال بين منفذي الهجوم وتنظيم القاعدة في اليمن.

وهدد النظاري فرنسا بشن مزيد من الهجمات.

وكان شريف كواشي، أحد الشقيقين اللذين نفذا الهجوم على الصحيفة الأسبوعية الساخرة، ما أوقع 12 قتيلاً و11 جريحاً، قال لقناة تلفزيون فرنسية قبل مقتله إن "تنظيم قاعدة الجهاد في اليمن" قام بتمويله، وأرسله للقيام بذلك، حسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وقام شريف وشقيقه سعيد بعد فرارهما إثر الهجوم الدامي باحتجاز شخص في مطبعة في بلدة تبعد مسافة 40 كيلومتراً شمالي باريس، في حين احتجز مسلح آخر يدعى أمدي كوليبالي رهائن بمتجر يهودي بباريس في عملية أخرى.

وأنهت قوات الأمن الفرنسية، مساء الجمعة، عمليتي الاحتجاز بقتل الشقيقين وأمدي كوليبالي، الذي أكد لتلفزيون فرنسي قبيل مقتله إنه ينتمي إلى تنظيم الدولة، لكنه "نسق" تحركه مع الشقيقين كواشي.

وأوقعت 3 أيام من الرعب في باريس 17 قتيلا و 20 جريحا.

ويعتقد مسؤولون استخباراتيون أميركيون أن سعيد كواشي، الشقيق الأكبر لشريف، تلقى تدريباً على الإرهاب من فرع القاعدة في اليمن على مدار شهرين في عام 2011، بهدف العودة إلى فرنسا للقيام بهجمات.

كما تشتبه السلطات اليمنية في أن سعيد كواشي قاتل في صفوف تنظيم القاعدة باليمن، حسبما قال مسؤول أمني يمني الجمعة.