قال قاضي الرأي المعزول محمد الهيني، إن المغرب مهدد بانفجار اجتماعي بسبب السياسات التي نهجتها حكومة عبد الإله بنكيران.

وأوضح الهيني في مداخلة له بندوة علمية حول موضوع صناديق التقاعد، نظمتها اللجنة الإقليمية للتنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد بمكناس يوم الخميس 24 نونبر الجاري، أن "بنكيران طبق خطة التقاعد فقط على الفئات الهئة والمتوسطة دون أن يطبقه على نفسه وعلى باقي الوزراء والبرلمانيين"، مؤكدا أن "خطة إسلاخ التقاعد هي بمثابة إعدام للموظف والمواطن المغربي ككل".

وتساءل الهيني في ذات الندوة، "لماذا يتم تمديد سن التقاعد لأشخاص هم في وضعية عمرية متقدمة، فيما يتم تجاهل آلاف الشباب العاطل وتثغلق في وجهه كل الأبواب؟"، مشيرا إلى أن هذا "الإصلاح يقضي على النسيج المجتمعي".

واشار الهيني إلى أن اي حزب مغربي عبر التاريخ لم يجرؤ على ضرب المكتسبات الشعبية أو نهج سياسيات تصفوية، باستثناء حزب العدالة والتنمية، واصفا قياداته بـ"الاغبياء".

وقال الهيني أيضا في مداخلته، "إن بنكيران الذي كان يقول لا بديل عن "الأجرة مقابل العمل" ها نحن نراه اليوم معتكفا في بيته ومع ذلك يتقاضى الملايين".