بديل ـ متابعة

كلف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، شركة إنجليزية، متخصصة في صيانة العشب الطبيعي للملاعب بإعداد تقريرعن أرضية مجمع الأمير "مولاي عبد الله"، حيث يستعد لاستقبال بعض مباريات النسخة الـ 11 من مونديال الأندية التي ستجري بالمغرب خلال الفترة الممتدة ما بين 10 و20 دجنبر المقبل.

وحسب مصدر مطلع فإن تحرك الفيفا جاء بعد تقرير توصلت به من طرف لجنة المراقبة التابعة لها التي حضرت نهائي كأس العرش بين الفتح الرباطي و نهضة بركان يوم الثلاثاء الماضي، حيث أشارت اللجنة المذكورة في تقريرها إلى كون أرضية الملعب في وضعية غير جيدة، وتعاني من مجموعة من العيوب التي قد يكون لها تأثير سلبي على الفرق المشاركة في "الموندياليتو".

ومن المرتقب أن يصل ممثلو الشركة الانجليزية المعينة من طرف الفيفا يوم الإثنين المقبل إلى المغرب لإعداد تقرير شامل عن عشب الملعب الذي تكلفت بوضعه شركة إسبانية تعاقدت معها وزارة الشبيبة والرياضة.

واستنادا إلى المصدر ذاته فإن احتضان ملعب " مولاي عبد الله" لمباريات مونديال الأندية، بات رهينا بالتقرير الذي سترفعه الشركة الانجليزية للفيفا عن أرضيته، بحيث إذا كان هذا التقرير سلبيا قد يتم استبعاد ملعب العاصمة، وتعويضه بملعب أكادير الذي احتضن بعض مباريات نسخة العام الماضي من " الموندياليتو".

تبقى الإشارة إلى أنه من المقرر أن يحتضن ملعب "مولاي عبد الله" أربع مباريات في مونديال الأندية، من بينها مباراة الافتتاح بين المغرب التطواني وأوكلاند سيتي، ومباراة في نصف النهاية سيكون أحد طرفيها فريق ريال مدريد الإسباني.