بديل ـ الرباط

سجلت أمس الأربعاء 3 دجنبر، أول حالة وفاة بفعل تداعيات الفيضانات التي ضربت مدينة آسفي، بعد أن تم العثور على جثة سيدة في عقدها السابع، جرفتها السيول وانقطعت أخبارها منذ يومين دون تحديد مصيرها.

وكشفت معطيات ذات صلة، أن جثة الضحية «ل.ف»، عثر عليها على مستوى دوار البحيرات، بعد أن اختفت قبل يومين وجرفتها السيول الكثيرة التي غمرت المنطقة، حيث حضرت عناصر من الدرك الملكي وتم تحديد هويتها وظروف وملابسات الحادث المميت الذي راحت ضحيته بفعل الفيضانات.

وعلى مستوى مدينة آسفي انهار منزل بحي أموني، وقالت مصادر على اطلاع إنه لم تسجل أي خسائر بشرية، بحسب ما أوردته يومية "الأخبار" في عددها ليوم الجمعة 5 دجنبر.