بديل ـ الرباط

جدد مُحمد الفيزازي، أحد رموز  الحركة السلفية المغربية هجومه اللاذع على زعيم حزب "الطليعة الديمقراطي الاشتراكي" عبد الرحمان بنعمر، في اتصال هاتفي معه، حين وصفه صراحة  بـ"الجبان"، لكونه "يختبئ" وراء عبارة "المخزن" عند رغبته في انتقاد الملك.

وشبه الفيزازي بنعمر بتوفيق بوعشرين، مدير يومية "أخبار اليوم المغربية"، الذي وصفه أيضا بــ"الجبان" الذي يختبئ وراء لغة "القصر" حين يريد مهاجمة الملك، معلقا بسخرية " القصر مجرد حيطان لا تصنع قرارات ولا تحكم".
وحين أنكر "بديل" على الفزازي، وهو رمز سلفي، توظيف عبارات عنيفة في حق المعنيين، رد قائلا: حين تلعب بذيل الغول فأنت المسؤول".

وأضاف الفيزازي "آش جاب المخزن للفيزازي، الصحفي يسأله عن موقفه من صلاة الملك وراء الفيزازي، فلماذا يحشر المخزن"؟

وعن وصفه له بالعجوز " قال الفزازي: "هو رجل عجوز تجاوز سنه الثمانين"، قبل ان يضيف ساخرا "انا بدوري عجوز".
وفي حين تعذر الاتصال ببنعمر رفض بوعشرين الرد على الفزازي.

وكان بنعمر في حوار موقع "بديل" (انظر شريط الحوار أسفله) قد اعتبر صلاة الملك وراء الفيزازي من "النفاق والمغربات" ومن تناقضات "المخزن والفيزازي"، قبل أن يرد عليه الأخير بمقال عنيف على صفحته الإجتماعية، حين اعتبره "جبانا" بل ولمح إلى أنه "كافر"، ما دفع الموقع إلى الاتصال به للتأكد من مواقفه وصحة  ما كتب.