بديل ـ الرباط

للمرة الثالثة يتزوج محمد الفيزازي، أحد رموز الحركة السلفية بالمغرب، ويفيد موقع "طنجة 24" أن الزوجة تنحدر من منطقة سوس.
ويفيد الموقع أن الزوجات الثلاث وافقن على زواجه، بل إن الزوجة الفلسطينية هي من تكلفت بالخطبة له.

يذكر ان الفيزازي كان محكوما بثلاثين سنة على خلفية تهم ملف "الإرهاب" قبل أن يستفيد من عفو ملكي، عند ظهور حركة 20 فبراير.

وقد واجه الحركة ونشطاءها في العديد من المرات كما واجه قيادات عديدة محسوبة على ما يوصف بالصف الديمقراطي أبرزهم عبد الرحمان بنعمرو ومحمد رضى بنشمسي ومصطفى المعتصم.

يشار إلى أن رئيس الحكومة عبد الإله بنيكران كان وصف المرأة بـ"الثريا"، التي متى خرجت من المنزل انطفأت أضواءه.