قال السلفي محمد الفيزازي، "إنه تلقى دعوة من بعض طلبة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة، التابعة لجامعة عبد المالك السعدي، للمشاركة في مناظرة مع الكاتب الأول لحزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر، يوم الثلاثاء 15 دجنبر الحالي".

وأكد الفيزازي، في تصريح لـ" بديل"، " أنه وافق بكل سرور على الدعوة للتناظر مع لشكر حول موضوع المساواة في الإرث" معتبرا" أنها ستكون مناظرة ساخنة، وأن هذه البادرة أسلوب من أساليب الدعوة الإسلامية".

وبهدف معرفة ما إذا كان لشكر قد وافق على التناظر مع الفيزازي، اتصل به "بديل" وأخبره بموضوع الاتصال عبر رسالة إلكترونية، لكن هاتفه ظل يرن لعدة مرات دون مجيب.

وكان عدد من الطلبة قد أعلنوا عبر صفحة فيسبوكية تحمل أسم " جامعة عبد المالك السعدي بطنجة"، (أعلنوا) " أن كلية الحقوق بطنجة ستشهد الأسبوع القادم مناظرة غير مسبوقة بين الشيخ الفيزازي والكاتب الأول لإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، حول موضوع المساواة في الإرث، يوم الثلاثاء 15 دجنبر الجاري"، فيما لم تعلن تفاصيل المناظرة لغاية الآن، أو الجهة التي ستشرف على التنظيم.