أكد السلفي، محمد الفيزازي، "رفضه الترحم على الكاتبة الراحلة، فاطمة المرنيسي"، متهما إياها بـ"الإساءة إلى الإسلام في كتبها".

وقال الفيزازي في تصريح لـ"بديل"، بـ"الفعل لا احد يلزمني بالترحم على المرنيسي، فهي كانت لها اجتهادات في كتبها تحاد الله ورسوله..وتضرب في الصميم معتقداتي" .

وحينما واجهه الموقع بالحديث الذي يقول:"واذكروا أموتاكم بخير" رد الفيزازي قائلا: "موتانا..اسمع يا أخي نحن نترحم على السكارى والحشاشين والسارقين..وكل من يتوجه إلى القبلة، لكن بالنسبة للمرنيسي لها أهلها وأحبتها فليترحموا عليها..أما أنا ليس هناك قانون يلزمني بالترحم عليها".