بديل ـ الرباط

قال "محمد الفيزازي" أحد رموز الحركة السلفية بالمغرب أن الحل الوحيد لمحاربة الجرائم المستفحلة في المجتمع المغربي هو فرض "الأشغال الشاقة داخل السجون" من أجل ردع المجرمين.

و جاء اقتراح "الفيزازي" في تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع "فيسبوك"، حيث قال:" الحل الوحيد لمكافحة جرائم (البيدوفيليا، الإغتصاب، التشرميل، قطع الطرق، النشل، الإتجار و استهلاك المخدرات، القتل و غيرها..) هو الأشغال الشاق.

و انتقد "الفيزازي" مسألة العفو و اعتبرها "لا تردع المجرمين" قائلا:" السجن لم يعد يردع هؤلاء خاصة مع وجود مسألة العفو و كل ما يتوفر للسجناء من فرص للتعليم و العيش الذي لا بأس به فأصبحوا واكلين شاربين ناعسين بالمجان..."

و اقترح "الفيزازي" في تغريدته ضرورة إدراج عقوبة الأشغال الشاقة في الأماكن المقفرة من أجل بناء الجسور و حفر الأنفاق و تشييد الجسور من جهة، و الإستفادة من "تلك الطاقة الفائضة لديهم".

و أقسم في آخر كلامه على أن المقترح سيكون فعالا و سيجعل الجميع "يهاب السجن مما سيخفض معدل الجريمة و حوادث السير" بحسبه.