كشف الشيخ السلفي، محمد الفزازي، عن جانب من شحصيته في التعامل مع زوجاته بخصوص طريقة لباسهن، نافيا أن يكون قد فرض على إحداهن طريقة لباسها.

وكتب الفزازي في تدوينة منسوبة له على موقع "الفايسبوك"، "البعض يعتبر البرقع لباسا دخيلا في حين يغض الطرف عن اللباس الفاضح الكاشف ويعتبره حداثة وتقدم.. أنا شخصيا زوجتي المغربية ترتدي الجلابة واللثام عن قناعة لكونه هو اللباس المغربي الأصيل الذي يجمع بين الحشمة وتامغرابيت، أما زوجتي الفلسطينية فتلبس النقاب بإرادتها حيث لا يمكن لي أن أرغمها على التقييد باللباس المغربي الأصيل نظرا لكونها فلسطينية الأصل وأنا لست دكتاتورا".

فيزز