يُظهر الفيديو أسفله،  التدخل الأمني العنيف، ضد مسيرة للمعطلين خلال احتجاجات فاتح ماي، من أجل إفساح المجال لمرور مسيرة أخرى لنقابة حزب "البيجيدي"، التي كان يتقدمها كل من جامع المعتصم، وسعد الدين العثماني وقيادات أخرى من نفس التنظيم.

وقامت العناصر الأمنية كما يظهر في الشريط، بركل وضرب المعطلين بشكل عنيف، مما أسفر عن سقوط إصابات متفاوتة.

وبررت السلطات هذا التدخل بكونها كانت تعمل على تجنب اصطدام المسيرتين وكذا من أجل استتباب الأمن.