بديل- وكالات

طلب الفلسطينيون الأحد رسميا من الأمم المتحدة دراسة طلبهم بتوفير الحماية الدولية لهم مع تصاعد أعداد القتلى واتساع رقعة الدمار في قطاع غزة بسبب القصف الاسرائيلي المتواصل.

حيث سلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقاء مع ربروت سري ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في مكتبه برام الله رسالة خطية تتضمن أن القيادة الفلسطينية قررت أن تطلب من الأمين العام أن يدرس موضوع وضع الأراضي الفلسطينية والشعب الفلسطيني تحت الحماية الدولية."

وأضاف عباس قائلا "نأمل أن يأتي الجواب سريع لأن الوضع لم يعد يحتمل لأن الهجمات الإسرائيلية متواترة ليل نهار." كما قال عباس إن سقوط مئات الشهداء والجرحى في قطاع غزة جعله يسارع في تقديم الطلب.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن عباس طلب من الوفد الفلسطيني المشارك في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة يوم الاثنين أن يدعو الدول العربية لمساندة الطلب الفلسطيني بتوفير الحماية الدولية.

أضاف الوكالة أن عباس طلب من الوفد أن يصدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب دعوة لعقد جلسة خاصة لمجلس الأمن على مستوى وزراء الخارجية لاتخاذ قرار واضح لوضع حد للعدوان الاسرائيلي وإلزام إسرائيل بوقف إطلاق النار واحترامه.