غادر الفقيه المغربي، المدعو الشيخ العلمي، الأراضي البلجيكية في اتجاه المغرب، إثر الإتهامات الموجهة إليه، بالترويج لفكر التطرف والإرهاب.

ووفقا لما أوردته تقارير إعلامية، اليوم الثلاثاء(29 يونيو)، فإن وزير الدولة لشؤون الدولة والهجرة البلجيكية، أعلن أن الإمام المغربي، الذي دعا في إحدى خطبه إلى قطع يد الناشط الحقوقي أحمد عصيد قائلا: "أسأل الله أن يقطع يديه ورجليه"، قد غادر طوعا الأراضي البلجيكية في اتجاه المغرب، بعد أربعة أسابيع من توصله بقرار المغادرة.

وأضافت المصادر، أن المسؤول البلجيكي، قال :"إن السلطات المحلية توصلت بمعلومات تفيد أن الشيخ المغربي الذي يحمل أيضا الجنسية الهولندية، والممنوع من دخول بلجيكا لمدة عشر سنوات، يتواجد حاليا بالمغرب".

وكانت السلطات البلجيكية قد قررت إبعاده من ترابها بعدما تأكدت من تبنيه للفكر المتطرف في خطبه الدينية.