بديل ـ الرباط

حصل موقع "بديل"، عن معطيات مُثيرة من مصادر مُطلعة، حول "الفساد" المستشري في مجلس المستشارين.

واتهمت المصادر رئيس المجلس، القيادي بحزب "البام" الشيخ محمد بيد الله، بتمديد مهام زميله في الحزب وحيد خوجة لمدة سنة كأمين عام للمجلس، رغم تجاوزه السن القانوني للعمل، مشيرة المصادر أن خوجة هو من فوت 11 منصبا لمدراء مركزيين، وزعت على كل الأحزاب لـ"شراء صمتها" بحسب تعبير نفس المصادر.

وأوضحت المصادر أن بيد الله مدد لخوجة حتى يشرف الأخير على عملية توزيع مناصب المجلس الشاغرة.

وأشارت المصادر بسخرية إلى ما وصفته بـ"توريت المناصب داخل المجلس"، محيلة في هذا السياق على توظيف أفرياط (الفيدرالية الديمقراطية للشغل) لاثنين من أبنائه، والإستقلالي فوزي بنعلال عبر توظيف الإبن وزوجة الإبن، فيما وظف الإتحادي عبد الرحمان أوشن الإبن، بينما وظف عابد الشكايل (البام) حفيده واللائحة طويلة بحسب نفس المصدر.