بعد الجدل الذي أعقب رحلة رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، رفقة ابنيه، إلى برلين لمشاهدة نهائي دوري الأبطال الذي جمع بين فريقي برشلونة الإسباني وجوفينتوس الإيطالي، قرر المسؤول الفرنسي يوم الخميس 11 يونيو، دفع مصاريف رحلة نجليه من ماله الخاص بعد أن سافر  كرئيس للحكومة.

وأوضح فالس، خلال تصريحات مقتضبة امام وسائل الإعلام أثناء زيارته لجزيرة لا ريونيون الفرنسية، أنه ارتكب خطأ، حيث قال في هذا الصدد:"لن أفعل ذلك مرة أخرى، وللتخلص من أي شبهه قررت أن أتحمل تكاليف رحلة نجلي، أي ألفين و500 يورو"، بحسب ما ذكره موقع "كووورة" العالمي.

ووفقا لما تداولته الصحافة خلال الأيام الأخيرة، كلفت رحلة فالس من مدينة بواتييه الفرنسية إلى برلين والعودة منها إلى فرنسا مع طاقم الطائرة وطبيب وعناصر الأمن ومستشاري فالس، بالإضافة إلى ولديه، ما بين 12 ألف و20 ألف يورو.

وأكد فالس أن رحلته هو في ذلك اليوم جاءت في إطار رسمي، ولذلك استخدم "الوسائل المتاحة بطبيعة الحال لرئيس الوزراء"، بينما أوضح أنه "يشعر بحساسية تجاه رد فعل الفرنسيين"، وبالتالي يجب أن "يلتزم بسلوكيات صارمة تماما".

وجاء هذا الإعلان بعد ساعات من الكشف عن استطلاع رأي اشار إلى أن 77 في المائة من الفرنسيين صدموا من استخدام فالس لطائرة حكومية لمشاهدة مباراة نهائي التشامبيونز ليج، في حين أن اللقاء لم يشارك به فريق فرنسي.

وكان الفرنسي ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قد أكد يوم الأربعاء 10 يونيو، أنه قام بدعوة فالس شخصيا في أكتوبر الماضي لحضور نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في العاصمة الألمانية برلين، حال تأهل برشلونة له.