بديل ـ الرباط

أفادت مصادر مطلعة أن  معظم الفرنسيين مستاؤون من الرئيس الحالي فرونسوا هولاند، ويامل كثير منهم عودة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.

ومن المعطيات المثيرة في الموضوع ما ذكرته نفس المصادر لموقع "بديل" بخصوص دعم برناديت شيراك، زوجة الرئيس الأسبق جاك لعودة ساركوزي.

وكانت أبرز القرارات التي أغاضت الفرنسيين من هولاند هي تلك المتعلقة بتقليصه لميزانية العديد من الوزارات مما انعكس سلبا على الإسثتمار والإستهلاك، وبالتالي توفير فرص العمل، ما ادى إلى ارتفاع البطالة وتفشي الجريمة والعنصرية في كثير من المناطق الفرنسية.

وترى المصادر أن المغرب مستفيد من عودة ساركوزي، مشيرا إلى أن النظام المغربي كان دوما متضايقا وفي غير صالحه صعود الإشتراكيين، بدليل الأزمات التي تفجرت بين المغرب وفرنسا على عهد الرئيس الحالي.

وتشير المصادر إلى ان  وزير الداخلية الراحل ادريس البصري هو من متن أواصر علاقة ساركوزي بالمغرب، وهو من شجعه على خوض الإنتخابات الرئاسية، الشيء الذي يجعل المغرب مرتاح بعودة ساركوزي للإليزي.