تُحقق "الفرقة الوطنية للشرطة القضائية" ابتداء من الساعة العاشرة والنصف من صباح الإثنين 14 شتنبر، مع المؤرخ والمُحلِّل السياسي المعطي منجب، بعد توصله باستدعاء مكتوب عليه "لأمر يهمه".

وكان المعطي منجب قد توصل، مؤخرا، باستدعاء شفوي من لدن نفس الفرقة، الأمر الذي جعله يرفض الامتثال بتوجيه من دفاعه.

وتعرض المعطي منجب يوم 31 غشت الأخير إلى تأخير غير اعتيادي، بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، عندما كان عائدا إلى المغرب من مونبولييه في فرنسا على متن رحلة لـ "إير أرابيا". وعندما سأل عن سبب هذا التأخير أخبره شرطي جوازات السفر بأنه مبحوث عنه. وبالفعل كان يقف إلى جانب الشرطي ضابط شرطة بلباس مدني كان يحمل بين يديه ورقة رسمية كتب عليها تحت رقم البطاقة الوطنية للمعطي منجب، العبارة التالية: "مبحوث عنه للمس بسلامة الدولة"

وحري بالإشارة إلى أن مُنجب تعرض لسلسلة من المضايقات والضغوطات بينها مقالات نشرت في العديد من المواقع الرقمية التي توصف بـ"المشبوهة" لقربها من بعض الجهات، وتهديدات ضد سلامته وحياته. وبحسب المعطي منجب فإنه يتوفر على ملف كامل يتضمن كل هذه التهجمات والتهديدات وقد قام بنفسه بتسليم بعض منها إلى وزير العدل والحريات، الذي رفض لحد الساعة البث فيها لأسباب مجهولة.