أنهت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الاستماع إلى عدد من كبار المسؤولين بشركة "ريضال" التابعة لفيوليا الفرنسية، على خلفية ما أصبح يعرف بفضيحة التعويضات التي يتابع فيها عمدة الرباط.

وبحسب ما أوردت يومية "المساء"، فإن مصدر مطلع، كشف أن قائمة من تم استدعاؤهم للتحقيق بمقر الفرقة الوطنية بالدار البيضاء توزعت ما بين مدراء ورؤساء مصالح، على رأسهم مدير الموارد البشرية، إلى جانب عدد من الأطر التي لا زالت تعمل بالشركة، كما تم الاستماع إلى عدد من الأشخاص الذين غادروا الشركة في وقت سابق، من بينهم أطر استفادت من مبالغ ضخمة في إطار عملية المغادرة الطوعية، التي تبنتها “فيوليا”ّ بناء على ملفات طبية مشكوك في مصداقيتها.