كشف مصدر أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية توصلت بملف وصف بـ “الحساس”، ويتعلق الأمر بملف علي الفاسي الفهري، الرئيس السابق للجامعة الملكية لكرة القدم وزوجته الوزيرة الاستقلالية السابقة ياسمينة بادو.

ويعتبر هذا الملف بسحب ما ذكرته يومية "المساء"، واحدا من بين أهم ملفات الفساد المالي والإداري التي تتم إحالتها على دفعات على النيابة العامة، وبعدها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

وقال المصدر لنفس اليومية التي أوردت الخبر في عدد الخميس 11 يونيو، إن الملف أحالته النيابة العامة على عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، في انتظار توجيه استدعاءات إلى كل من علي الفاسي الفهري وزوجته بادو.