بديل ـ الرباط

دعا "إعلان بني ملال" الذي أصدرته، هيئات سياسية و نقابية و جمعوية و حقوقية، خلال الملتقى الأول للفرًاشة المنظم يومي 13 و 14 شتنبر ، كل الباعة المتجولين في المغرب إلى الخروج للشارع يوم 12 أكتوبر ، من أجل الدفاع عن حقوقهم.

 و نددت الهيئات المُوقعة على البيان؛ بما أسمته "القمع المسلط من طرف الدولة المغربية على الباعة المتجولين و التجار على الرصيف بكل المدن"، كما أدانت الهيئات "أسلوب طبخ الملفات و تلفيق التهم للباعة المتجولين"، مطالبة بإسقاط كل المتابعات القضائية في حقهم.

وطالب البيان أيضا الجهات المسؤولة و الحكومة المغربية، بفتح حوار جاد و مسؤول مع الباعة المتجولين عوض "الهجوم عليهم"، و نهج سياسات عمومية تخدم مصالح جميع الفئات الشعبية الفقيرة و المحرومة.

و أعلن "الفراشة" يوم 13 شتنبر من كل سنة "يوما وطنيا لغضب الباعة المتجولين"، مناشدين كل المتضررين بالمشاركة في اليوم الإحتجاجي و المقرر يوم الأحد 12 أكتوبر، و ذلك بتنظيم مسيرات و وقفات احتجاجية بسائر المدن.

يذكر أن الملتقى الأول "للفراشة"، عرف تشكيل لجنة تنسيق وطنية مؤقتة من 8 أعضاء، أوكلت إليها مهام تدبير كل أشكال الإحتجاج و المبادرات لتوحيد الصفوف.