بديل ـــ الرباط

طالبت الأمانة العامة لـ"حزب العدالة والتنمية"، القائد للحكومة المغربية، من كافة مناضلي الحزب خاصة ومختلف الخائضين في ظروف الحادث المفجع الذي ذهب ضحيته نائب الأمين العام للحزب، عبد الله بها، إلى "الكف عن الخوض المبني على الظنون والإشاعات، وانتظار النتائج النهائية للتحقيق من قبل الجهات المسؤولة".

وأضاف البيان الصادر عقب اجتماع استثنائي لبرلمان الحزب، توصل "بديل" بنسخة منه، يوم الجمعة 12 دجنبر /كانون الأول الجاري، أن "الحدث قدر من أقدار الله نتعامل معه بمقتضى الإيمان بقضاء الله، والقدر خيره وشره".

وأكدت في البيان ذاته، "عزمها الأكيد على مواصلة العمل الجاد من أجل الاسهام في مسيرة الإصلاح وأوراشه الكبرى، والتفاني في خدمة الوطن والذود عن مقدساته وثوابته"، داعية "كافة أعضاء الحزب إلى المواصلة على نفس النهج، وتجديد عزمهم على السير في طريق النضال من أجل استكمال مهام البناء الديمقراطي".

ويأتي هذا البيان الصادر في اجتماع استثنائي للأمانة العامة لـ"البيجدي"، يومه الأربعاء 10 دجنبر /كانون أول الجاري، في سياق إظهار موقف الحزب من "التساؤلات" التي شغلت الرأي العام بالمغرب، حول ما إن كانت "فرضيات أخرى" كانت وراء مقتل مسؤول حكومي رفيع المستوى مثل وزير الدولة في الحكومة المغربية، ونائب الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، عبد الله باها.