بديل ــ أحمد عبيد

نقلت مصادر إعلامية أمريكية، عن تقارير عسكرية بجهاز الـ"بنتاغون" أن الأخير أنهى كافة التداريب المتعلقة بتكوين مكثف لفريق أمني خاص من قوات المارينز، قصد تشديد الحراسة على سفارات الولايات المتحدة الأمريكية ببلدان المغرب الكبير، ومن بينها المملكة المغربية.

وحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، تنتظر الإدارة المركزية لـ"بانتاغون" إكمال بعض الترتيبات الأخيرة، لبعث القوات الأمنية الخاصة، الموجودة حاليا بالقاعدة العسكرية الأمريكية "مورون دولا فرونتيرا" جنوب إسبانيا، إلى دول المغرب العربي، لتأمين الحراسة الأمنية حول السفارات والقنصليات الأمريكية.

وتتكون الفرقة الأمنية الأمريكية الخاصة، من 64 جنديا أمريكيا، تابعين للقاعدة الثانية من معسكر "لي جون" بقاعدة "مورون دولا فرونتيرا"، التي تلقت تداريب فيما يسمى "ردع أعمال الهجوم" و"التحكم في الحشود البشرية".

وذكر الموقع الإلكتروني "ستار أنذ ستربس"، التابع للبنتاغون، انتقال 180 من قوات مجموعات التدخل السريع إلى قاعدة "سيغونيلا" لجنوب اسبانيا، ذات الموقع الإستراتيجي القريب من باقي عواصم المغرب العربي، منها المغرب.

وحسب معلومات استقاها "بديل" من أرشيف الموقع الأمريكي، فقاعدة "دولا فرونتيرا" الإسبانية، تعد من أهم القواعد العسكرية التي يعتمدها الـ"بانتاغون" في ضبطه للمجال في شمال أفريقيا، وتحتضن أكثر من 800 من أفراد القوات الأمنية الخاصة بالمهمات الصعبة والسريعة.