بديل ــ ياسر أروين

صعدت حركة حركة 20 فبراير بمدينة خريبكة من احتجاجاتها، وقررت الخروج إلى الشارع يوم الأحد المقبل 21 دجنبر من الشهر الجاري، احتجاجا على غلاء المعيشة و"انتهاك حقوق الإنسان من طرف الدولة المخزنية".

وأكدت الحركة في بيان لها، توصل الموقع بنسخة منه، أن خروجها  يوم الأحد المقبل، يأتي في إطار المساهمة إلى جانب الحركة وطنيا، من أجل "إسقاط الفساد"، و"الإستبداد المخزني"، وكذا إقامة نظام ديمقراطي "يضمن للجميع الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعية "، كما جاء في البيان.

وفي سياق متصل شدد "فبرايريو" خريبكة على أن احتجاجاتهم، تأتي أيضا ضد ما وصفته (الحركة) بـ "ارتفاع تكاليف المعيشة"، نتيجة الزيادات في أسعار العديد من المواد والخدمات، يقول البيان الذي أشار إلى أن الإحتجاجات المرتقبة بالمدينة تأتي أيضا للمساهمة في إحياء اليوم النضالي 46 للحركة وطنيا.

كما استنكر البيان ما أسماه "إمعان الدولــة في انتهاك الحريات الديمقراطية عبر قمع احتجاجات شعبية، ومنع أنشطــة هيئـات حقوقية ونقابية ومدنية بصفة تعسفية، والانتقام من فاضحي انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك سجن بعضهم".