ردا على وصفه بـ"اللاجئ" من طرف الكاتبة العامة لشبيبة " البام"، نجوى كوكوس، قال الزميل الصحفي، نوفل العواملة:"اخترت الصمت وعدم الرد على من يشتم وينتقد ويتوعد ويهدد ، ولكن أن تصل الأمور لحد وصفي باللاجيء من طرف سيدة مثقفة وفاعلة في المشهد السياسي . لا هاد الشي بالزاف مع إحترامي لكل اللاجئين الي غادروا أوطانهم مكرهين".

وأضاف العواملة، في تدوينة عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك، عنونها بـ" لاجيء في وطني !!" ، (أضاف)، " نعم بزاف هاد الشي وبالدارجة كنكتب ليك أنت ، لأن سنوات اللجوء في المغرب تجاوزت عامها العشرين وتعلمت في رحلة اللجوء هذه الدارجة مزيان كما تعلمت كيف يكون الإنتماء الحق لهذا الوطن منذ ازددت في الرباط عام 1984 ومن أم مغربية أصيلة إلى يومنا هذا" .

وأردف العوالمة، الصحفي المثير للجدل " أتقبل النقد من الجماهير بمختلف فئاتها وأتفهم حبها لفريقها وكرهها لكل من قدم النقد ولكن أحترم المعهد الذي قرأت فيه وتعلمت على يد أساتذة أفاضل أن الخبر مقدس والتعليق حر ، فنقلت الخبر بصدق ولكن الصدق ممنوع في هذا الزمن وللأسف تمييع موضوع الشغب والتغاضي عنه قد يجعلنا أمام مجزرة لا قدر الله كتلك التي حدثت في بورسعيد ، وهذا ما لا نريده بسبب لعبة للمتعه لا لنشر العنف والكراهية".

وكانت مصادر متطابقة أكدت أن نجوى كوكوس راجي، قد وصفت العوالمة عبر تدوينة لها على صفحتها بالفيسبوك بـ"اللاجئ"، كما هاجمته، إثر تعليق له (العوالمة) على أحداث الشغب التي أعقبت مباراة الديربي التي جمعت فريقي الرجاء والوداد البيضاويين، وانتهت بالتعادل السلبي.

وحاول "بديل" التأكد من تدوينة كوكوس لكن لم يتم العثور عليها مما يرجح أن تكون الأخيرة قد سحبتها.