بديل ــ الرباط

تزامنا مع تزايد الحملة الشعبية المطالبة بـ"رحيل" وزير الشباب والرياضة، محمد أوزين، بعد فضيحة ملعب الأمير مولاي عبد الله، يخوض قياديون بحزب "الحركة الشعبية" حملة مضادة للتهديد بالخروج من الحكومة في حالة ما استعمل رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، الاختصاصات التي منحها له الدستور، لإقالة الوزير من منصبه.

وفور انتشار أخبار حول إمكانية لجوء بنكيران إلى إقالة أوزين في اجتماع المجلس الحكومي، ربط امحند العنصر، الأمين العام "للحركة الشعبية"، اتصالات بأعضاء المكتب السياسي وبرلمانيين من فريقي الحزب بمجلسي النواب والمستشارين، لإخبارهم أن قيادة الحزب ستعقد اجتماعا طارئا لاتخاذ قرار الانسحاب من الحكومة في حالة استجابة رئيس الحكومة للضغوطات الشعبية، بحسب ما أكدته يومية "الأخبار" في عددها ليوم الجمعة 19 دجنبر.