بديل ـ الرباط

فوت امحند العنصر، وهو وزير للفلاحة سنة 2005 أزيد من 500 هكتار من أراضي "صوديا" التابعة لدائرة الروماني إقليم الخميسات، لإبن جينرال.

وأفادت شكاية موقعة من طرف 30 عاملا زراعيا، طردهم ابن الجنرال من ثلاث ضيعات، فوتت له، أن الأخير خاطب المطرودين حين ذهبوا إليه طالبين حقوقهم: اذهبوا أينما شئتم أنا الحكومة أنا رئيس المحكمة أنا القاضي ولو تأتوا بمحام من فرنسا لن تربحوا شيئا سأغلق عليكم جميع الأبواب".

وأفاد المطرودون موقع "بديل" أنهم سقطوا ضحايا مقلب دبره ابن الجنرال مع مسؤولين تابعين لوزارة الفلاحة، حين أشعرهم الأخيرون بضرورة الإلتحاق بإحدى المقرات التابعة للوزارة في الرباط لتسوية وضعيتهم، قبل أن يفاجأوا بعدم وجود أي مسؤول بالمكان المطلوب حضورهم إليه، وعند عودتهم اكتشفوا أن الضيعات فوتت لإبن الجنرال، مما فوت عليهم فرصة التعرض عند ترسيم المساحة.

ونظم المطرودون يوم الخميس 04 شتنبر، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العدل بالرباط، قبل أن يستقبلهم أحد مسؤولي مديرية الشؤون المدنية الذي وعدهم بتتبع الملف.

وأكدت الشكاية أن العمال المطرودين بينهم من اشتغل 30 سنة في تلك الضيعات، فيما آخرهم اشتغل 14 سنة، مشيرة الشكاية إلى أن كل عامل يعيل أسرة تتكون بين 8 وأربعة أفراد كأقل تقدير.