سيعانق أكبر خبير لتنظيم القاعدة في مجال الأنترنيت الحرية، وذلك بعد توصل القضاء بنتائج الخبرة التي خضع لها بمستشفى الرازي للأمراض النفسية والعقلية بسلا.

وكشفت يومية "المساء"، في عدد الخميس 6 غشت، أن المتهم المدعو سعيد التسولي، والذي سبق أن تسبب قبل ثلاثة أشهر في حالة استنفار أمني انتهت باعتقاله في عملية وصفها بلاغ للداخلية بالمعقدة سيطلق صراحه بعد توصل القضاء بنتائج الخبرة التي خضع لها بمستشفى الرازي للأمراض النفسية والعقلية بسلا.

ونضيف اليومية أن التسولي المرحل من بريطانيا والذي اشتهر لدى أجهزة مخابرات عالمية بالعميل "007″ مثل أول امس أمام الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، الذي قرر وضعه تحت المراقبة القضائية مع إغلاق الحدود في وجهه، بعد اعتقاله في وقت سابق إثر حدث استنفار وتدخل أمني دام أزيد من ست ساعات، بعد قيامه بإضرام النار في منزل أسرته بحي أكدال وسط العاصمة وصعوده إلى شرفة شقة جيرانهم مستغلا غيابهم ليهدد بالانتحار.

وبحسب نفس المصدر، فإنه قد تم إيداع المتهم البالغ من العمر 33 سنة، الذي أرهق المخابرات البريطانية والأمريكية وتطلب اعتقاله عامين من الملاحقة والتعقب في مستشفى للصحة النفسية والعقلية بعد أن تأكد وقتا قصيرا بعد توقيفه أنه يقوم بتصرفات غير طبيعية ليخضع لفحوصات لكشف الخلل الذي يعاني منه والذي ظهرت أعراضه الأولى في بريطانيا التي رحل منها إلى المغرب بعد قضائه عقوبة حبسية مدتها 10 سنوات على خلفية تهم لها صلة بالإرهاب.

وعقب ترحيله، تضيف اليومية، اتصل وزير الداخلية المغربي بنظيره البريطاني وعبر له عن استياء السلطات المغربية من عدم قيام السلطات البريطانية بالإشعار بمدى خطورته، وإصرارها على أن يبقى طليقا مهددا بذلك حياة الأشخاص قبل أن تفرض نتائج الخبرة اعتماد نفس الإجراء.

وحسب جريدة "المساء"، فإن اسم التسولي، الدي نشأ وسط عائلة ميسورة، قد قفز إلى الواجهة كأخطر الخبراء الجهاديين في مجال الانترنيت والقرصنة، واشتهر بانشاء مواقع تتيح للجهاديين التصفح دون ترك آثار قد تمكن المحققين من تعقب آليات التمويل والتجنيد والتدريب وباقي التكتيكات المعتمدة من قبل التنظيمات الجهادية.