قال إلياس العماري القيادي في حزب "البام"، إن حزب "الإستقلال" لم يؤسسه القصر، بل هو من أسس القصر.

وأضاف العماري، أثناء استضافته قي لقاء نظمته "مؤسسة الفقيه التطواني للعلم والآداب والاعمال الإجتماعية"، مساء الأربعاء 29 يوليوز، بسلا، و في سياق حديته عن الأحزاب بالمغرب وعلاقتها بمؤسسة القصر ، "أن جل القادة الذين أسسوا حزب الإستقلال كانوا يشتغلون في القصر وبجانب الملك أو أساتذة للملك، وأن قادة أخرين أسسوا أحزاب أخرى تواجدوا بالقصر أو المحيط القريب منه"،مضيفا " أن باقي الأحزاب أُسست وفقا لقوانين موضوعة من طرف القصر.

وفي ذات السياق وردا على ما قله الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا، حسن أوريد، بكون حزب "البام" بنية موازية للدولة، قال العماري:" إن أوريد ليس ابن القصر، هو أكل وترعرع وتربى في القصر، وهو لم يفهم جيدا معنى البنية الموازية وأنا شرحتها له فهو يقرأ كثيرا وهذا الأمر يحدث لخبطة".
ومن جهة أخرى تحدث العماري،  عن ما بات يعرف بـ"قضية فتاتي إنزكان"، مؤكدا أن ما وقع للفتاتين هو "مشكل الحاكم والتعليم".

وفي هذا الصدد قال نائب الأمين العام لجزب "الأصالة والمعاصرة": "لو أتيحت الفرصة لفتاتي إنزكان في الدراسية والتحصيل العلمي ربما ستكونان مكان بسيمة الحقاوي".