قال الأمين العام لحزب " الأصالة والمعاصرة"، إلياس العماري، تعليقا على إعلان حزب "العدالة والتنمية"، استقبال الأمين العام لحزب"العهد الجديد"، نجيب الوزاني الذي أعلن استعداده الترشح باسم حزبهم (البجيدي)، (قال) "الله يجب لهم التيسير بجوج بهم، نجيب والبيجدي اللي غادي يرشحو".

واعتبر العماري في تصريح لـ"بديل"، " أن ما أقدم عليه الوزاني، سابقة في العمل السياسي المغربي، لم يسبق أن قام بها أي أمين عام من قبل"، رافضا (العماري) الخوض في خلفيات ما أقدم عليه الوزاني، والأسباب وراء ترشيحه المحتمل من طرف البجيدي.

من جهة أخرى، ذكر مصدر مقرب من العماري، رفض الكشف عن هويته، " أن ترشيح الوزان لا يخيف البام بالمنطقة"، معتبرا " أنه من المستبعد أن يترشح الوزاني باسم العدالة والتنمية"، لأنه (الوزان) "لا يمكنه الترشيح باسم البجيدي نظرا للإشكالية القانونية التي يطرحها ترشحه، على اعتبار أنه (الوزاني) أمين عام حزب أعطى تزكية لمرشحين، وأمامه إشكالية تنظيمية داخلية بخصوص تقديم استقالته والمساطر المتبعة في ذلك".

وبخصوص ما إذا كانت واقعة الوزاني تدخل في سياق الترحال السياسي قال المصدر، " في الديمقراطيات العتيدة ليس هناك شيئا يسمى رحل في السياسة، هذا نقاش في المغرب فقط، لأن العمل السياسي عمل تطوعي وغير مؤدى عنه وهو مبني أولا على الراحة لأن العمل السياسي ليس هو الانتخابات والترشيح فقط".

وأضاف ذات المصدر "أنا أشتغل في حزب ما وإذا تبين لي أن تلك الشروط التي كانت تربطني به لم تعد متوفرة فيه، فيمكنني البحث عن حزب آخر، ويمكنني الاشتغال في 100 حزب خلال حياتي، أما الانتقال من حزب إلى آخر تختلف معه إيديولوجيا يتطلب مراجعة إيديولوجية"، يضيف المصدر.