علم "بديل" من مصادر محلية أن قيادي حزب "الأصالة والمعاصرة" إلياس العماري قد حل يوم الخميس 10 شتنبر، بمدينة تطوان من أجل الحصول على دعم "الأحرار" لرئاسته لمجلس جهة "طنجة تطوان الحسيمة"   مقابل إقناع أعضاء حزبه بالعدول عن التحالف مع "البجيدي" ودعم الطلبي العلمي لرئاسة مجلس تطوان.

وقالت مصادر عليمة لموقع "بديل" إن "الأحرار" وحدهم قادرون على وضع العماري على رئاسة الجهة، الأمر الذي جعل الطلبي العلمي يضغط على الياس لحضور تطوان وإقناع رفاقهفي الحزب بضرورة التراجع عن التحالف مع إدعمار ودعمه في رئاسة مجلس "الحمامة".