قال إلياس العمري، نائب الأمين العام لحزب " الأصالة والمعاصرة"، "إن النيابة العامة حركت المتابعة في حق وفاء شرف وحكم عليها بالسجن بمجرد قولها أنها تعرضت للاختطاف والاعتداء عليها لكنها (النيابة العامة) عجزت عن تحريك المتابعة في حق شباط الذي اتهمني بالتحكم في الفرقة الوطنية للشرطة القضائية و النيابة العامة التي يرأسها وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد".

واتهم إلياس العمري، خلال ندوة نظمها حزب "البام"، لتقديم مرشحيه للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، (اتهم) عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، بدفعه لخوض "حرب بالوكالة" مع حميد شباط الأمين العام لحزب "الإستقلال" من خلال إثارته (بنكيران) لموضوع الاتهامات التي وجهها شباط للعمري سنة 2012 بخصوص تحكمه في الفرقة الوطنية .

وأوضح العماري، " أن النيابة العامة حركت المتابعة في حق وفاء شرف بطنجة بمجرد اتهامها لجهات مجهولة باختطافها، لكن هذه النيابة والتي رئيسها المباشر هو مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات لم تحرك المتابعة عندما اتهمني شباط لكون حزب "الاستقلال" كان حليف العدالة والتنمية في الحكومة آنذاك".

وأضاف إلياس أن الأمين العام لـحزب "الجرار" مصطفى الباكوري، اتصل بالرميد، بصفته رئيسا للنيابة العامة، عندما وجه شباط اتهامات لإلياس العماري، وطلب من تحريك المتابعة ولم يفعل".

وكان بنكيران، الأمين العام لـ"البجيدي"، قد طالب مؤخرا إلياس العماري، بتوضيح الاتهامات التي وجهها له شباط أو اعتذار هذا الأخير(شباط) للمغاربة.