قال الزميل الصحفي المخضرم، مصطفى العلوي،  المدير العام لجريدة " الأسبوع الصحافي" : "إن كتاب "الحسن الثاني الملك المظلوم" ليس تعاطفا مع الحسن الثاني ولا توجد فيه كلمة واحدة تمتدح الملك الراحل، بل إنه يضم مئات الأحداث التي عاشها (العلوي) وكان الحسن الثاني طرفا فيها".

الملك المظلوم1الملك المظلوم

وأضاف العلوي، في كلمة له خلال حفل لتوقيع كتابه " الملك المظلوم" والذي نظم مساء يوم الأربعاء 18 نونبر، بفندق "حسان" بالرباط، (أضاف) " الحسن الثاني مدارش فيا الخير، ولا يمكن أن أقول أنه أعطاني شيئا، بل دائما ما كنت أعيش معه كالقط مع الفأر هو يريد اصطيادي وأنا أهرب"، على حد تعبير العلوي.

رالملك المظلوم3الملك المظلوم2

وأكد الزميل العلوي، "أن الحسن الثاني كان يتعقب خطواته بجميع الوسائل تارة عن طريق الجنرال أوفقير وتارة أخرى عن طريق الجنرال الدليمي، وأن الملك الراحل كان يعرف ويتتبع أخبار الصحفيين لغاية في نفسه وهي مصلحة الوطن" حسب العلوي.

الملك المظلوم6الملك المظلوم5

وقال الزميل العلوي في ذات اللقاء، "إن فكرة إنجاز الكتاب جاءت بعد جلوسه في المنزل لمدة سنة بعد عملية جراحية أجراها على مستوى الرجل، فعمل على إخراج وثائق وقصاصات الجرائد الأجنبية التي كانوا يُمنعون من نشرها، بعد أن كان يجمعها منذ اعتلاء الحس الثاني عرش البلاد إلى أن توفي، فكانت تلك مناسبة وفرصة لجمعها في كتاب".

الملك المظلوم7الملك المظلوم4

كما تحدث العلوي، خلال نفس اللقاء، عن مجموعة من الوقائع التي يحتويها الكتاب، وسياقها التاريخي والمصادر التي استقى منها بعض الأحداث الأخرى.

الملك المظلوم9الملك المظلوم10

وحضر حفل توقيع كتاب "الملك المظلوم"، الذي نظم بمناسبة عيد الإستقلال، مجموعة من الشخصيات والوجوه السياسية والإعلامية والأكاديمية وعلى رأسهم الوزير الأول السابق أحمد عصمان، ووزير الإتصال مصطفى الخلفي، والناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا حسن أوريد،  محمد الخالدي،  رئيس حزب "النهضة والفضيلة"،  إضافة إلى عدد من الديبلوماسيين السابقين أبرزهم أحمد السنوسي.

الملك المظلوم8

وأختتم هذا الحفل بتنظيم مأدبة عشاء على شرف الحاضرين تخللها توقيع الكتاب.