عاد رجل الأعمال الشهير عبد الهادي العلمي، ليشن هجوما أعنف هذه المرة، على مدير الكتابة الخاصة للملك محمد منير الماجيدي، من خلال افتتاحية وردت على مجلته "لوتون".

ودعا العلمي الماجيدي إلى الكشف أمام المغاربة عن ظروف تشكيل ثروته، وهو ابن حي التقدم بالرباط، قبل التفكير في "إسكات الصحافة".

وطالب العلمي، الماجيدي بضرورة التفريق بين الأعمال والتجارة وإدارة الشؤون العامة للمواطنين، كاشفا عن امتلاك الماجيدي لثروة كبيرة، أجملها في رئاسته لمؤسسات منها "مغرب الثقافات" و “موازين”، مشيرا إلى أن الماجيدي خلال ولاية وزير الداخلية الراحل ادريس البصري، كان قد أطلق “اف سي كوم”، مرجحا أن يكون قد حصل على صفقات حصرية في المطارات والموانئ ومحطات القطار بالمغرب بالإضافة إلى مدن أخرى.

وحذر العلمي، الماجيدي، من خطورة طموحاته الشخصية في توسيع ثروته بالنظر لموقعه قرب الملك، موضحا أن أي شخص يشتغل إلى جانب الملك عليه "الحذر والتحفظ".

وحاول الموقع الاتصال بالماجيدي للتأكد من مدى صحة هذه المعطيات لكن تعذر عليه ذلك.