بديل – الرباط 

انتقدت "منظمة العفو الدولية"، المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، يوم السبت 7 فبراير /شباط الجاري، ما اسمته "التعامل العنصري" للمغرب واسبانيا، مع المهاجرين غير النظاميين، المنحدرين من بلدان إفريقية جنوب الصحراء. 

وطالبت كل من الحكومة الاسبانية والمغربية، بـ"إحترام التعهدات الدولية التي قطعوها بشأن احترام حقوق المهاجرين غير النظاميين"، معربة عن قلقها الشديد لـ"إنحدار أوضاع الهجرة على الحدود بين المغرب وإسبانيا إلى الأسوأ".

وحثت اسبانيا، على عدم ترحيل المهاجرين غير النظاميين، المتواجدين بإسبانيا وسبتة ومليلية، صوب المغرب، مشيرة إلى أن الأمر يشكلُ خرقا للمواثيق الدولية التي تؤطر أمورا مماثلة، مضيفة أن النحو الذي يجري التعامل به معهم يعرض الآلاف للخطر".

وسجلت المنظمة، أن من أصل من 200 شخص حاولوا العبور إلى إسبانيا، 23 مهاجرا منهم، جرتْ إعادتهم إلى المغرب.