بديل ـ فريد النقاد

فجر محمد العطاوي المناضل الحقوقي، وعضو اللجنة الإدارية للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، قنبلة من العيار الثقيل، في وجه مسؤول قضائي لدى محكمة الإستئناف بمكناس، متهما هذا الأخير بأنه، "رْكد" على ملف "الجرائم البيئية بتدخلات من اللوبي الإداري لناهبي أشجار الارز".
وقال العطاوي لموقع "بـديـل": " الآن أتواجد مع المنفذ الذي حجز علي سيارتي، في ملف التنفيذ رقم 101/ 2014، وهذا التنفيذ نتيجة حكم لمجموعة من التهم المفبركة والتي حكم بموجبها ضدي بسنتين نافذتين و20 ألف درهم كغرامة مالية، لصالح المندوبية السامية للمياه والغابات"، مؤكدا على أنه هو من قام بوضع عدة شكايات لدى الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بمكناس، ضد اللوبي الإداري لناهبي أشجار الأرز بإقليم ميدلت، مشيرا على أن هذه الشكايات لازالت برفوف مكتب الوكيل العام بالمحكمة المذكورة، حسب العطاوي. وطالب العطاوي وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، بفتح تحقيق مستعجل حول مآل هذه الشكايات، من أجل كشف المستور عنه، ومحاكمة مسؤولي المندوبية السامية للمياه والغابات بإقليم ميدلت، الذين يفوتون على خزينة الدولة 165 مليون سنتيم في اليوم، بسبب سرقة أشجار الارز.