قال المكتب المركزي لـ"العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان"، إن الصحفي والحقوقي مصطفى الحسناوي، تعرض رفقة أربعة معتقلين للاختناق قبيل آذان مغرب يوم الأحد 9 غشت الجاري، بعد تسرب دخان خانق مجهول المصدر للزنازين بالحي المعتقل فيه داخل السجن المركزي للقنيطرة.

وأضاف مكتب العصبة في بيان صادر عنه، توصل "بديل" بنسخة منه، "أن الحسناوي تعرض كذلك لتعسفات داخل السجن في وقت سابق، حيث قضى يوم عيد الفطر داخل مرحاض كعقوبة اتخذتها إدارة السجن في حقه كما جاء في رسالة لأسرة المعتقل توصل بها المكتب المركزي ".

و دعت العصبة في بيانها، "إدارة سجن القنيطرة إلى الكف عن مضايقة المعتقل الصحفي والحقوقي مصطفى الحسناوي، وتعريضه المستمر لعقوبات في محاولات يائسة للانتقام منه، والضغط عليه "، بحسب البيان.

كما طالب المكتب المذكور في ذات البيان، " الدولة المغربية بضرورة الإفراج عن المعتقلين الذين صدرت لصالحهم قرارات فريق العمل الأممي المعني بالاعتقال التعسفي، والتي تدعو السلطات المغربية إلى ضرورة الإفراج عنهم معتبرة اعتقالهم تعسفيا وفق مقتضيات القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأعلن ذات التنظيم الحقوقي، "عن تضامنه مع المعتقل محمد حاجب الذي يخوض إضرابا لا محدودا عن الطعام، والمطالبة بضرورة الاستجابة إلى مطالب الإفراج عنه ومعه كل المعتقلين الذين صدرت في حقهم قرارات فريق العمل الأممي المعني بالاعتقال التعسفي ، ودعوة السلطات المغربية المعنية إلى التدخل العاجل لحماية حقه في الحياة".