طالبت "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان" فرع المحمدية، عامل المدينة بفتح تحقيق في ملابسات حادث اعتداء أعوان السطة بالسلاسل على البائع المتجول، ومعاقبة المتورطين في هذا الإعتداء الذي من شأنه أن "يزرع الفتنة بين الناس".

واستنكرت "العصبة" في بيان اطلع عليه "بديل"، ما أقدم عليه عونا سطة في حق البائع المتجول المذكور بعد أن "انهالوا عليه بالضرب والركل والرفس قبل أن يتم تصفيده بالسلاسل والقفل ثم ربطه مع عربته وسط استنكار المواطنين".

وأكدت العصبة أن "هذا الإعتداء أثار موجة من السخط والإستياء في وسط عموم المارين الذين حملوا السلطات المحلية كافة المسؤولية بخصوص الحادث الذي من شانه أن يخلق جوا من الإحتقان الإجتماعي نحن في غنى عنه"، بحسب تعبير البيان.