طالب المكتب المركزي " للعصبة المغربية لحقوق الإنسان" القائد العام للدرك الملكي فتح تحقيق في سلوكات قائد المركز الترابي للدرك الملكي بجماعة عين العودة التابعة لعمالة الصخيرات تمارة .

وأكدت الرسالة التي وجهتها العصبة لحسني بنسليمان، والتي توصل بها "بديل"، " أن هذا المسؤول بجهاز الدرك يتخذ قرارات انفرادية مزاجية خارج القانون، ويريد أن يمتع زوجا اعتدى على زوجته بالضرب بحصانة لمنعه من الخضوع للقانون والاستماع إليه رغم وجود تعليمات كتابية واضحة من النيابة العامة في الموضوع في الموضوع".

وأضافت ذات الرسالة أن الزوج الذي يشتغل مقدما بالملحقة الإدارية الثانية بعين العودة ، اعتدى على زوجته مباركة بنت الجيلالي الحاملة لبطاقة التعريف الوطنية رقم : A 235584، والقاطنة بالولالدة النمسية قرب الشاطو بتمارة (اعتدى) عليها بالضرب والتنكيل بها حيث تم نقلها ليلة الإثنين 03 غشت 2015 على وجه الاستعجال عبر سيارة الإسعاف بالمستشفى الإقليمي سيدي لحسن، و خضعت للفحوصات الضرورية، وتم تسليمها شهادة طبية مدة العجز فيها 20 يوما .

وأوضحت رسالة ذات التنظيم الحقوقي، " أنه وبالرغم من أنه تم الاتصال بقائد المركز الترابي للدرك الملكي بعين العودة مرارا، فإنه مازال لحد الآن يتماطل في تنفيذ التعليمات الكتابية التي سلمت له من طرف النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتمارة يوم 05 غشت  مباشرة بحضور رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان ، بالاستماع إلى الزوج المتهم ، وتطبيق القانون في حقه، وذلك بدعوى أنه لم يتوصل بموافقة عامل الصخيرات تمارة لأزيد من شهر".