بديل- الرباط

"هذا عِيبْ هذا عار.. الجالية في خَطار"، شعار صدحت به حناجر العشرات من أبناء الجالية المغربية المقيمين في الخارج، صباح الثلاثاء 6 ماي، أمام مقر البرلمان.

وناشد المحتجون، من خلال شعارات عديدة، الملك محمد السادس، بالتدخل العاجل من أجل إسقاط قانون صادق عليه البرلمان، ودخل حير التنفيذ ابتداء من فاتح ماي الجاري، والقاضي بمنع الجالية المغربية من إدخال أي بضاعة قديمة (أثواب مواد منزلية....) إلا بناء على شروط معينة.

وأجمل محتجون في تصريح لـ"بديل" هذه الشروط في توفر المعني على سجل تجاري مع هوية خاصة به لدى الجمارك، إضافة إلى توفره على العديد من الوثائق التي رأى فيها المحتجون فقط شروطا تعجيزية لمنعهم من إدخال بضائعهم التي هي مورد رزقهم الوحيد، بحسب تصريحات العديد منهم للموقع.

وأكد المحتجون للموقع أنهم سيدخلون في اعتصام مفتوح أمام البرلمان إلى غاية سحب القانون، مشيرين إلى أنهم حذروا جميع الجهات المسؤولية قبل المصادقة على القانون لكن لا احد أعارهم اهتماما بحسبهم.

وقدم بعضهم موقع "بديل" صورة قاتمة عن اوضاعهم، بعد الأزمة الخانقة التي اجتاحت أوربا مؤخرا، متسائلين عن كيفية عيشهم بعد أن فقدوا عملهم وحرمته الحكومة المغربية من الارتزاق والعيش من الوسيلة الوحيدة التي بقيت امامهم.