بديل ــ الرباط

استمرارا للبرنامج النضالي الذي سطرته والدة الطالب المعتقل بسجن القنيطرة، زكرياء الرقاص، احتج عشرات الحقوقيين و الطلبة المنتمون للإتحاد اوطني لطلبة المغرب، و عائلات الطلبة المعتقلين في مختلف السجون المغربية، من أمام وزارة العدل والحريات، صباح يوم الأحد 12 أبريل.

وردد المحتجون شعارات "قوية" قبيل؛"الشعب يريد سراح المعتقل"، "المعتقل رتاح رتاح..سنواصل الكفاح"، "الطلبة في السجون.. الشفارة فوق القانون"، وغيرها من الشعارات التي حملت المسؤولية كاملة للدولة المغربية عامة ولوزارة العدل والحريات على وجه الخصوص.

وطالب المتظاهرون المدعومون بعائلات الطلبة المعتقلين، و اللجان المحلية لدعم المعتقلين من مختلف المدن المغربية، ونشطاء حركة 20 فبراير، (طالبوا) بالإفراح عن العاجل والفوري لكل المعتقلين، مع ضمان شروط المحاكمة العادلة لهم.

الوقفة، رفعت خلالها العديد من اللافتات المنددة بما أسماه المحتجون "الإعتقالات التعسفية وتلفيق التهمن والخروقات التي يتعرض لها الطلبة المعتقلون داخل السجون"، كما عددا من صور هؤلاء المعتقلين، مستحضرين ايضا أرواح مصطفى المزياني، المهدي بنبركة، آيت الجيد بنعيسى، عمر بنجلون وآخرين..

وكانت عائشة حساس، قد دعت في بيان سابق لها "كل رفاق ورفيقات وزملاء وأصدقاء زكرياء الرقاص وعائلات باقي المعتقلين السياسيين الحاليين والسابقين وكل المناضلين الأحرار وأصحاب الضمائر الحية والمنابر الإعلامية الحرة والنزيهة إلى المساهمة في إنجاح هده المحطات النضالية، محملة الجهات المسؤولة عن استمرار اعتقال ابنها كامل المسؤولية لما يمكن أن يحصل ليها ولابنها''.