تظاهر العشرات من المواطنين والمواطنات والفاعلين الحقوقيين والسياسيين والجمعويين، مساء يوم الثلاثاء 21 يونيو الجاري، بساحة فلورانسا، بفاس، في وقفة احتجاجية تضامنية مع الناشط عادل أوتنيل، (من ذوي الاحتياجات الخاصة)، الذي يخوض إضرابا عن الطعام لما يفوق 35 يوما مرفوقا باعتصام أمام مقر جهة فأس مكناس.

وطالب المحتجون خلال كلمة ألقاها ممثل عن "اللجنة المحلية بفاس لدعم د.عادل أوتنيل ولإنقاد حياته" ، المسؤولين بالاستجابة لمطالب عادل، محملين" الجهات المعنية ( والي حهة فاس مكناس و رئيس مجلس مدينة فاس) مسؤولية ما قد يترتب عن الإضراب عن الطعام الذي يخوضه (أوتنيل)".

كما تم في ذات الكلمة التعريف بالدكتور عادل أوتنيل، و مساره الدراسي ومعاناته من أجل الحصول على الدكتوراه ، بالإضافة إلى تأكيد ذات اللجنة على الاستمرار في دعمه في معركته داعية الوالي ورئيس مجلس المدينة و مؤسسة العمران بصفتها المشرفة على إعادة إسكان سكان حي الليدو الشعبي، حيث يقطن عادل بالاستجابة لمطالبه و تحميلهم المسؤولية في ما قد يحصل له.

وردد المحتجون العديد من الشعارات من قبيل " عادل ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح"، "باش حنا مواطنين لا حقوق لا قوانين"، "بالوحدة و التضامن لي بغيناه يكون يكون"، "يا مخزن يا جبان. . عادل لا يهان"، "يا مخزن يا صهيون عادل في العيون"، إضافة إلى شعارات أخرى

وسبق لعدد من الحقوقيين والنشطاء السياسيين والطلبة أن أطلقوا عريضة دولية على موقع "أفاز" الدولي لإنقاذ حياة الدكتور عادل أوتنيل المضرب عن الطعام للأسبوع الخامس على التوالي.

وكان أوتنيل قد دخل في إضراب عن الطعام واعتصام مفتوح من أمام مقر جهة فاس مكناس، احتجاجا على ما قال إنها محاولات لترحيله عن مدينة فاس، وحرمانه من بطاقة الانعاش التي كان يستفيد منها وكذا حرمانه من حقه في الشغل رغم اعاقته وحصوله على شهادة الدكتوراه التي خاض معركة طويلة من أجل مناقشتها، بعد رفض جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس لذلك قبل أن ترضخ لمطلبه، حيث ناقش أطروحته وسط حضور الآلاف من الطلبة والأكاديميين والفاعليين الجمعويين والحقوقيين.

تضامنا مع أوتنيل تضامنا مع أوتنيل1 تضامنا مع أوتنيل2 تضامنا مع أوتنيل3 تضامنا مع أوتنيل4 تضامنا مع أوتنيل5 تضامنا مع أوتنيل6 تضامنا مع أوتنيل7 تضامنا مع أوتنيل8 تضامنا مع أوتنيل9 تضامنا مع أوتنيل10