بديل ــ حفيظ قدوري

بعد دفاعها عن الوزيرة سمية بنخلدون، على اثر التصريحات التي أطلقها حميد شباط، الأمين العام لحزب "الإستقلال"، والتي اعتبرتها مجرد إشاعة، "انقلبت" فوزية العسولي رئيسة "فدرالية الرابطة المغربية لحقوق المرأة، على موقفها وأعلنت اعتذارها لشباط، بعد تأكد نبأ خطبة الشوباني لبنخلدون.

وكتبت العسولي على صفحتها الإجتماعية:"لقد اعتقدت أن ما كتب عن السيدة الوزيرة سمية إبن خلدون كان مجرد شائعات لكنه الآن أصبح يتضح أنه حقيقة و لذلك أقدم إعتذاري للسيد شباط لانه كان محقا في انتقاده".

وأضافت الناشطة الحقوقية،"كيف لوزيرة ووزير متزوج أن يرتبطا و هما يدبران الشأن العام ، و كيف لوزير في حكومة بعد إصلاحات دستورية تكرس الخيار الديمقراطي أن يعلن و بكل وقاحة أن زوجته و أمه تقدما لخطبة السيدة الوزيرة ، أي إهانة للمرأة المغربية و أي رسالة سياسية للمغاربة".

وفي السياق ذاته، عبرت العسولي عن إدانتها الشديدة لما أسمته "التصرفات غير المسؤولة من طرف وزراء يتحملون مسؤولية تسيير الشأن العام و يعتبرون قدوة للمجتمع و نرفض التطبيع مع التعدد و إهانة النساء ، نحن نعرف أنه كان من ضمن العبيد من يحارب تحريرهم".