بديل ـ الرباط

وقف جندي من القوات الخاصة العراقية الأسبوع الماضي يتابع تعزيز كتيبته العسكرية التي تتمركز شمالي بغداد بمقاتلين من ميليشيا عصائب أهل الحق الشيعية. وعلى مسافة لا تبعد كثيرا كان جيش من المتشددين السنة يقف في مواجهة خطوطهم التي انتشرت ما بين مدينتي الدجيل وبلد الشيعيتين.

وقال الجندي "كان هناك الكثير جدا منهم. لم أستطع إحصاءهم. الأسلحة التي بحوزتهم أفضل من أسلحة الجيش."

وعلى مدى شهور كانت ميليشيا عصائب أهل الحق وميليشيا اخرى دربتها ايران تدعى كتائب حزب الله السلاح السري لرئيس الوزراء نوري المالكي في حربه مع المتشددين السنة الذين سيطروا على الفلوجة والرمادي أكبر مدينتين في غرب العراق خلال يناير كانون الثاني.

وسيعتمد المالكي عليهم بشكل لم يسبق له مثيل في الأيام القادمة ليقودوا جيشا من المتطوعين الشيعة للدفاع عن بغداد. وتقدم المسلحون السنة بشكل سريع عبر شمال العراق الأسبوع الماضي وسيطروا على الموصل ثاني أكبر المدن في البلاد وعدة مناطق أخرى.

وفي مارس آذار وأبريل نيسان تقدم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام السني إلى مشارف بغداد وقال اثنان من مستشاري المالكي إنه طالب بمتطوعين من الميليشيا بسبب خبرتهم في حرب الشوارع بعد أن شاهد معاناة جيشه.

وأرسلت عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله مقاتلين إلى سوريا للدفاع عن المزارات الشيعية ويدينون بالولاء للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي. وأثناء مراسم تشييع قتلاهم في معارك حول بغداد في أحياء شيعية مثل حي الحرية وعلى صفحات فيسبوك كانوا يعلنون عن أرقام هواتف لتجنيد مقاتلين جدد للانضمام للمعركة حول حدود العاصمة.

لكن في ظل حماستهم لدحر القاعدة نفذت الميليشيات عددا من الهجمات في مناطق سنية شمالي وجنوبي وشرقي بغداد أسفرت عن سقوط قتلى مدنيين. ونقلت جثث هؤلاء بعد ذلك بأيام إلى المشرحة مما أعاد إلى الإذهان اسوأ أيام الحرب الطائفية التي عاشها العراق بين عامي 2005 و2008.