بديل- عن موقع العدل والاحسان

نعت جماعة "العدل والإحسان" عبد الله باها، وزير الدولة والقيادي في حزب "العدالة والتنمية"، الذي توفي مساء الأحد 07 دجنبر، بعد أن دهسه قطار بنفس المكان الذي توفي فيه الإتحادي احمد الزايدي.

وقدم فتح الله أرسلان نائب، الأمين العام لجماعة "العدل والإحسان" والناطق الرسمي باسم الجماعة للمهندس عبد الرحيم الشيخي، رئيس "حركة التوحيد والإصلاح"، ومصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، "خالص التعازي والمواساة في فقدان الراحل رحمه الله، داعيا الله تعالى له بالرحمة والمغفرة، وأن يسكنه فسيح جناته، سائلا إياه سبحانه أن يرزق أسرته الصغيرة والكبيرة الصبر والسلوان، وأن يأجرهم في مصيبتهم" بحسب ما ورد في الموقع الرقمي للجماعة.

يذكر أن باها توجه إلى القنطرة، التي توفي تحتها الزايدي للإطلاع على ظروف وفاة الأخير، وفقا لرواية أولية يروج أنها صادرة عن زوجة المعني. وقد ظل لساعات مجهول الهوية بعد أن دهسه القطار، ولم تعرف هويته، إلا بعد أن وجدت وثائقه التبوثية، ليحمل أشلاءً إلى المستشفى المحلي لمدينة بوزنيقة، قبل نقله إلى مستشفى الرباط.