بديل ــ رضوان القسطيط

أدانت جماعة "العدل و الإحسان" على لسان مسؤول علاقاتها الخارجية ما وصفته بـ" الجريمة الوحشية التي أدت إلى قتل 21 مصريا في ليبيا، والتي ارتكبتها مجموعات متطرفة غامضة تحركها الأيدي العابثة بأمن المنطقة وأمن العالم والهادفة إلى تشويه الدين الإسلامي وإذكاء نعرات التعصب والطائفية وسط الأمة بمسلميها ومسيحييها".

 وتقدمت الجماعة، من خلال بيان لها، " إلى أهالي الضحايا وإلى الشعب المصري الشقيق بأحر التعازي".

كما دعت الجماعة " الأمة إلى اليقظة ورصد الصف وحل جميع الخلافات بالحوار والتوافق والتعاون والتنسيق في المشترك الخادم لمصالح الأمة، وتفويت الفرصة على المتربصين بوحدة الأمة وبتماسك نسيجها الأهلي والاجتماعي وبحقها في أن تعيش حرة كريمة".