بديل ـ الرباط

أكد محمد السلمي، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة "العدل والإحسان" ومنسق هيئتها الحقوقية، عدم مشاركة الجماعة في المنتدى العالمي حول حقوق الإنسان، المزمع تنظيمه قريبا في مدينة مراكش.

وبرر السلمي موقفهم، في حوار مصور معه ينشر بحر الأسبوع الجاري، بما وصفها بـ"الردة الحقوقية" التي يشهدها البلد، و"الهجوم والمضايقات" التي تشنها السلطات على الجمعيات الحقوقية في المغرب.

وحين استغرب الموقع غيابهم عن ملتقى يحضره مقررون أمميون، خاصة وأنهم يشتكون من مضايقات السلطات لأنشطتهم، رجح السلمي حضور أفراد من الجماعة يمثلون أنفسهم، سيتقدمون بملفاتهم وسيعرضون ما تعرضوا له أو عانوه على يد السسلطات.

يشار إلى أن الحوار يتضمن سجالا ساخنا حول واقع الجماعة ومستقبلها وأسباب عدم دخولها للحياة السياسية كما يتضمن مواقف مثيرة  من شباط ومنيب ونادية ياسين وعن الوضع الحقوقي في المغرب ومن النظام عموما.