بديل ـ الرباط

أعلن الجناح النقابي  لجماعة "العدل والإحسان" دعمه الكامل للإضراب العام الوطني ليوم 29 أكتوبر الجاري، كـ"شكل من أشكال المقاومة السلمية والحضارية دفاعا عن حقوق الأجيال الحالية والقادمة". حسب ما جاء في بيان نشره الموقع الرقمي للجماعة.

وحملت الجماعة من وصفته بـ"المخزن" كامل المسؤولية في الاحتقان الاجتماعي المتنامي، محذرة إياه من "مغبة الاصطياد في الماء العكر من أجل إعادة ترتيب المنظومة التسلطية"؛ منوهة بالتنسيق النقابي الذي مكن المركزيات النقابية من تصعيد تعبئتها، داعية (الجماعة) المركزيات إلى المزيد من المبادرات الاستراتيجية التي تعيدها إلى موقعها الجماهيري، من خلال جبهة نقابية موحدة.

وبخلاف السائد قديما في لغة الجماعة استنادا إلى قول القرآن : "نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيّاً"، بدا لافتا اغتراف البيان مصطلحات وتعابير من القاموس الماركسي، خاصة حين تحدثت الجماعة عما أسمته بـ"التفاوت الطبقي الحاصل في المجتمع ".