قام وفد من جماعة "العدل والإحسان"، بزيارة تضامنية المؤرخ المغربي المعطي منجب، رئيس جمعية "الحرية الآن"ن بمقر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، مساء الإثنين 28 شتنبر.

وكان ضمن الوفد كل من عبد الواحد متوكل رئيس الدائرة السياسية للجماعة وعضوي الأمانة العامة للدائرة السياسية محمد سالمي وحسن بناجح.

وأكد وفد الجماعة دعمه ومساندته لمنجب في ما "يتعرض له من مضايقات متواصلة وانتقامية من آرائه ومواقفه السياسية والحقوقية وأنشطته في "مركز ابن رشد" و "جمعية الحرية الآن".

ودخل المؤرخ المغربي المعطي منجب، منذ عشية الأربعاء 16 شتنبر، في إضراب عن الطعام، احتجاجا على منعه من السفر خارج المغرب.

وقال منجب "إنه قرر خوض إضراب عن الطعام لمدة ثلاثة ايام، احتجاجا على سبه وقدفه من طرف مواقع مشبوهة، وضد منعه من السفر خارج أرض الوطن".

من جهتها قالت وزارة الداخلية يوم السبت 19 شتنبر، إن التصريحات التي تم تداولتها على مجموعة من المنابر الاعلامية والمنسوبة للمؤرخ المعطي منجب، والتي اكد فيها “منعه من السفر من قبل السلطات الامنية وتعرضه للمضايقات وتهديده بالقتل، لا أساس لها من الصحة".

وأوضحت الداخلية في بيان لها، أن المعطي منجب رئيس جمعية "الحرية الآن"، متابع في "ملف مرتبط باختلالات مالية خلال فترة تسييره لاحد مراكز الدراسات، معروض حاليا أمام القضاء المختص للفصل فيه طبقا للقوانين الجاري بها العمل".