بديل ــ الرباط

عبرت جماعة "العدل والإحسان"، عن إدانتها الشديدة لما أسمته "الهجوم الإجرامي الشنيع" على الصحافيين والعاملين في مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، وقالت أنه "عمل لا يمكن أن يقبل به إنسان عاقل أو يجد له أي مسوغ ديني أو سياسي أو غيره".

 وثمنت الجماعة "الخطابات الحكيمة والمتزنة لقطاع عريض من الفرنسيين وغيرهم التي تهدف إلى وضع هذه الأحداث المعزولة في سياقها تفاديا لما يمكن أن يؤجج العنف والعنف المضاد"، حسب بيان الجماعة.

وأعربت في البيان ذاته، عما قالت عنه "رفضها القاطع لربط هذا الحادث بأي اعتبارات من شأنها أن تستغل لمزيد من بث خطاب الحقد وأفكار الكراهية والتمييز والممارسات العنيفة التي يدفع ثمنها أبرياء عزل".

ودعت "كل العقلاء إلى بذل مزيد من الجهود التنويرية لمواجهة كل موجات التطرف والعنصرية والعمل على نشر ثقافة التسامح والاعتدال والتعاون لما فيه خدمة اﻹنسانية".