أكد القطاع النقابي لجماعة "العدل والإحسان"، أن الحكم في المغرب يعمد دائما إلى إضعاف حلفائه قبل خصومه، لكي يخلو له المجال العمومي للعبث بحقوق الشعب المنهك، مع إشتعال الحرائق في الأسعار وفي مرافق الدولة عموما.

وأضاف القطاع النقابي للجماعة وفق بيان له، أنه سيحتفل بالعيد العالمي للعمال، في ظل الوضع المتميز بالتمادي في الإجهاز على الحقوق المادية والمعنوية للعمال، وبالاستمرار في استنزاف جيوب الأجراء والمستضعفين بالاقتطاعات والزيادات العبثية.

وجددت النقابة، دعوتها للحركة النقابية بمختلف فعالياتها إلى الاضطلاع بدورها في الدفاع عن حقوق الأجراء ومكتسباتهم، وإنضاج شروط الجبهة النقابية والوحدة النضالية الكفيلة بتحقيق مجتمع الكرامة والعدالة الاجتماعية.

كما جدد القطاع النقابي مساندته للجمعيات الحقوقية التي تتعرض لحملات منظمة للتصفية والتهميش المجتمعي من جهة وللأسر المكلومة جرّاء الحوادث الأخيرة في الكثير من مناطق المغرب، يضيف البيان.

وأعلن انحياز نقابة الجماعة المبدئي إلى صفوف من طالهم مسلسل التعطيل والطرد والتهميش والتفقير من أبناء وبنات هذا الوطن المكلوم.